عصر الغثاء

بسم الله الرحمن الرحيم

حُكى لي عن العروبه

عن الأخ و أخيه .. عن الشرف و التضحيه
عن تلك التقاليد العريقه .. عن فنون المعارك
عن صلاح الدين .. و عن نذره العظيم
حدثني عن الصحابه
عن كسرى و كيف سقط
و عن قيصر و كيف إنكسر
حدثني عن السابقين و الاحقين

كيف جابهوا الصعاب و كيف إغتنموا الفرص
كيف نهضوا بالأمم .. ما كان للعلم أن يتقدم لو لا صنيعهم

ضج مسمعي هذا الحديث
حُشدت الكلمات في رأسي كأنها جيش عظيم
لم أقوى على الإستماع أكثر

أين العروبه من فلسطين
تنتهك صبح مساء و ما تحرك أحد لنصرتها
لو صاحت بغي في أقصى الأرض لسعى لنجدتها من كل بلد من أمتي فوج غفير

صاحت الشام بنا و لم تعلم أننا نحن سبب مصيبتها

نحن فرق شملها ..
نحن من دبر نكستها
نحن أصبحنا نتفنن في قتل أخوتنا

جسدي عليل .. دمعي غزير
يا سيدي لا تحكي لي عنهم و خذ بنصيحتي
“إحفر قبرك فأنت التالي”

لم يبقى من ذاك الوطن إلا سد و شيٌ من ماء
حقل فيه نبتٌ
قطرٌ من نفط
ستُمتص حتى الثماله
حتى يبقى شيءٌ يسير لن يسد الحاجه .. عندها ستلفظ كما تلفظ الجيفه
عندها ستدرك كم كنت إمعه

حك كفنك و إحفر قبرك
سيلعنكم اللاحقون .. و سيكتب التاريخ في معجمه عن عصركم
بضع صفحات تكفيه
و في فهرسه سيكون إسمكم
“ عصر الغثاء “
naji15vx1

Advertisements

حول عنقي أشد الوثاق

بسم الله الرحمن الرحيــم

 صورة

أسير متثاقلاً نحو الخلاص ,, حول عنقي أشد الوثاق

لا علم لي !!

لا دين لي !!

لا مبدأ لي !!

هكذا هم أشاعوا

صدق من حولهم كل حي

حاججتهم بالمنطق فصفعوني بجهلهم ,, مزقوني بسقمهم

سكن الأعادي كل دار

و مرغوا أنوفنا بالتراب

بنوا في صدورنا سجناً لا يُطاق

كثر هرجهم و سيكثر قتلهم

لذلك حول عنق أشد الوثاق

لم يتبق لي سوى أن أعلن لنفسي الخلاص

 

 

 

 

 

إنه التاريخ يكتب !!

بسم الله الرحمن الرحيــم

1-

ألا تخشون الله

قالها بعد أن وقع الخوف في قلبه و بعد أن سقط في هاوية الذل

نزعة سطوته و فقد ملكهُ و ماله و ضاقت عليـه الأرض بما رحبت

ألا تخشون الله

بعدها بأيام تنتشل جثث محفوظه في ثلاجات منذ أكثر من 17 عام

فعلاً ألا تخشون الله

كان موته بشرى للأم الثكلى و الأرملة و اليتامى

كانت دعواتهم نافذه بعكس قذائفك

 صحت بهم أيها الجرذان و أخرجوك من مساكن الجرذان

يا ساده إنه التاريخ يكتب

فهل نعتبر

..

2-

 كان يمتص جيوب العالم

يستنزف من خيراتهم , كانت هي قوته

كبر مع الأيام و كافح حتى نال مجده

غيرى مجرى العالم

و أصبح أغنى أغنيائها

إلا أن الناس أحبته

تدفع بابتسامه,

أحبت خطاباته لأنه فارس بمجاله و رائد به

و لأن الناس تعلم صنيعه

مات فحزنت عليه الشعوب

و عزى بالمصاب كل محبوب

و ما زالت الناس تدفع له بابتسامه

فأحبته و عشقت التفاحة

إنه التاريخ يكتب يا ساده

 3-

ملوك و زعماء بقلوب متحجره تشبه كراسيهم

يلقون خطابات مكرره غير مفهومه

و التحذير من أعداء وهميون

حفاضاً على سطوة العرش

لو كان فيكم رجل رشيد

لنشد مصلحة الأمه

فيأمن على نفسه

لن يذكركم التاريخ يا ساده

حديث نفس ” 1 ”

بسم الله الرحمن الرحيــم

” هو على فراشه لا يبالي بحشود النمل”

أشعة الشمس تتسابق إلى تلك الأرض المبتلة بالدماء معلناً نجماً سيحتضن رحمها عما قريب

كل البقاع مبتلة على غير العادة , هي كالجريحة تنتحب

الجدران لطخت و الأسقف هدمت و الشوارع أغلقت

الأمهات ثكلا و الأبناء يتامى

الوطن صار أوطاناً و الجسد مزق أشلاءً

كل السبل مقطوعه إلا إليـه كما يدعي

زعيم فاسق لا يعي الدرس

هو يقول : أنتم بدوني كالقطيع بلا راعي , سوف تمزقكم الذئاب , لن يكون لكم بعدي وجود

أنا من يحكم الوجود

أنتم لا تفقهون , أنتم حمقى

هناك من يصفق و أخر بلا رحمة يقتل و أخر بدم بارد يصور ذاك المشهد

العقل يقول: هذا جذع لم يثمر يوماً, حتماً سينخره النمل يوماً

 طائفي رقم واحد

في اليوم الأول : الحكومه تضرب المواطنين العزل , تلك حكومه مجرمه و يجب أن تعزل

في اليوم السابع : حكومتنا غير رشيده لم ترسل قوات لتضرب شعب جارنا الأعزل

طائفي رقم أثنين

في اليوم الأول : سلمت يد الحكومه

في اليوم السابع : حكومة الجار تقتل العزل , إنها حكومة جائره

في اليوم العاشر : نعتذر للزعيم المبجل و لن ننسى وقفاتك معنا و إضرب برجلك و خيلك تلك الحشود الحقيره

مهاجر

بسم الله الرحمن الرحيــم

منذ سنين عديدة نقشت على صخرة عظيمة

سأترك بصمة قبل الرحيل

تمر الأيام و تختفي معالم ما قد نحت

تهت بين الحشود الزائفه

أسألكم الخلود

أخذ كل منهم يزيد بالمصيبة

أنت في أعلي المجد ارتقيت

أنت الفنان المبدع

أكمل و نحن من ورائك

خبأت بعض الأوهام في كلامي

لم يأبه بها أحد

بل عكست الحقائق و نكست الأبطال

أخذ الكل يصفق

يا له من شخص بارع

عام تلو عام

حتى مل القلم من المسير

و جحدت الأفكار سيدها

و انطفأت شمعة كانت مضيئة

أبحث عن سياط تلسعني

تقوم حروفي

و لطريق المجد ترشدني

الخلود أبغي

الخلود أبغي

غبــاء البشريه و مسكن بلا هويه

بسم الله الرحمن الرحيــم

ممزقٌ من الداخل أُحاول أن أتبسم لأُخفــي أحزاني

قُـطـعت أوصــالي بيد أحب النــاس لي

فُـرق جمعهم و اُقتلعت أحلامهم من جذورها

الصمت أصبح لغتهم الرسمية

الذل أصبح لبــاسهم الوطني

السجون أصبــحت مواطـن الشرفاء و الجلاد بسوطه يقسو على البقية

الصـمت .. الصمت و لا أحد يحاول أن يحرك تلك الشفاه

اليوم يوم الأفاعي و السباع

من همه المزيــد ..

الناس جيــاع أذله

لا يهم فمن يكترث لأصفــار مزدوجة فكل الأرقام إن ضربة بها ستعود صفراً تعيساً

فل ترحل تلك الأصفــار و لكن قبل ذلك دع أتباع الذئاب تنهش من لحوم الرعية..

كل الرعية و من ثم نعيد القضية

و من يلتفت لمعارضة سلميه , همها أن تربح القضية و أرض نقيه

فلندعُ عليهم زبانية النظام البغية , لتشوه كل الوجوه النقية و تضرب بالأعراض الزكية

أموالنا أحاطتها تلك الذئاب البغية

و رسمت لها طريقاً  ملتوية

خصصت منها هبات سنوية

من يكترث لها ينفى مثل البقية

الوطن أعيد ترسيمه بغباء الإنسانية

أعيد محيطه للبداية الأولية

داخل أسوار و قرى رمليه

متى تنتهي هذه القضية و تعود تلك الفتاة عروسً على البقية

تزهى بثوب متلألئ نباهي به كل البشرية

و تخلوا سجوننا حتى من ألد أعدائنا عدوانيه

سكن  بلا أرواح نقيه

سكن مهجور بلا هوية

هل عقلتم القضية

أم شوهها لكم إعلام فاسد يدّعي الوطنيـه

***

خارج النــص : صفعه من صديق عزيز على خدي قلبت أحزاني , نطق بعد طول صــمت ألم تعدني بصياغة نقيه لتخط بي من جديد على أوراقك البيضاء النقيه

أين الوعود يا صديقي أيــن , ستسمع صريري كل ما أردت و لا تطل الغيــاب مرةً اخرى و لترسم أفكارك ثم نخطها معاً


بعيداً عن المنطق و قريباً من الجنون

بسم الله الرحمن الرحيـــم

أيــها الناس أسمعوا و عوا !

أرضــنا تريد و لها عليــنا حق

لتكن أيادينا للخير بنائه و ألسننا بالصدق ناطقه

سيكون المستقبل مزهر و العمران سيطول أطراف البلاد

كلنا سواسية

أرضكم و أرضي

نحن سد منيــع أمام كل متطرف

شهد عليـنا المـاضي و سنبهر المستقبل

,,,,

أخذت الحشود بالتصفيق بحرارة و رفعوا لا فتات بصور ها المبجل

و كان بينهم رجل مجنون يهذي

أليس هذا بالسارق الكاذب

ألم يتهم بالسرقة و قد شهد على ذلك القاصي و الداني

هل أنا أحلم , لم يكن أبيه السارق أو جده

بل هو بعينه

لم تمضي عشرون عاماً او أكثر

بل سنوات قليله

كيــف تصدقونه و هو لم يعترفن بذنبه إطلاقاً

أعميتم أنتم

أتقدمونه هكذا

أم تقدمون وطنكم قرباناً له

تريدونه الإزدهار

أكل من ملك المال أصبح صادقاً و إلتفت حول الحشود مطبله

تباً لكم

تباً لطيور الظلام

تبــا