خذ حريـتي و لا تسلبني كرامتي

بسم الله الرحمن الرحيـم

 

خذ حريتي أو أصنع من داري مقابر ,, أو أفرش الأرض أشلاءً و ارقص حولها ثم أهدم المآذن

و أنثر عطرك البغيض في الأرجاء و أصدح بقولك البليغ,, فلا فينا معاتبون و لا فينا معاقبون

وجودنا لك و كياننا أنت, أنت سيفنا و السيف إن عصيناه قتلنا

 في هويتي الاسم قتيل و عنواني مقبره و التاريخ فيها هو تاريخ وفاتي

أما أنتم يا جيراني

لا أبه لقولكم و لا لصنعكم فأنتم أموات و نحن حتى و إن قتلنا أحيـاء

أنتم لا كرامة لكم

تنشدونها في قصيده, في أغنيه

تلحنونها

ثم ترقصون أمام سلطانه بلا كبرياء

لا ننشد منكم النصر

 

بيوتنا أصبحت مقابر

  

 

 

إنه التاريخ يكتب !!

بسم الله الرحمن الرحيــم

1-

ألا تخشون الله

قالها بعد أن وقع الخوف في قلبه و بعد أن سقط في هاوية الذل

نزعة سطوته و فقد ملكهُ و ماله و ضاقت عليـه الأرض بما رحبت

ألا تخشون الله

بعدها بأيام تنتشل جثث محفوظه في ثلاجات منذ أكثر من 17 عام

فعلاً ألا تخشون الله

كان موته بشرى للأم الثكلى و الأرملة و اليتامى

كانت دعواتهم نافذه بعكس قذائفك

 صحت بهم أيها الجرذان و أخرجوك من مساكن الجرذان

يا ساده إنه التاريخ يكتب

فهل نعتبر

..

2-

 كان يمتص جيوب العالم

يستنزف من خيراتهم , كانت هي قوته

كبر مع الأيام و كافح حتى نال مجده

غيرى مجرى العالم

و أصبح أغنى أغنيائها

إلا أن الناس أحبته

تدفع بابتسامه,

أحبت خطاباته لأنه فارس بمجاله و رائد به

و لأن الناس تعلم صنيعه

مات فحزنت عليه الشعوب

و عزى بالمصاب كل محبوب

و ما زالت الناس تدفع له بابتسامه

فأحبته و عشقت التفاحة

إنه التاريخ يكتب يا ساده

 3-

ملوك و زعماء بقلوب متحجره تشبه كراسيهم

يلقون خطابات مكرره غير مفهومه

و التحذير من أعداء وهميون

حفاضاً على سطوة العرش

لو كان فيكم رجل رشيد

لنشد مصلحة الأمه

فيأمن على نفسه

لن يذكركم التاريخ يا ساده

حديث نفس ” 1 ”

بسم الله الرحمن الرحيــم

” هو على فراشه لا يبالي بحشود النمل”

أشعة الشمس تتسابق إلى تلك الأرض المبتلة بالدماء معلناً نجماً سيحتضن رحمها عما قريب

كل البقاع مبتلة على غير العادة , هي كالجريحة تنتحب

الجدران لطخت و الأسقف هدمت و الشوارع أغلقت

الأمهات ثكلا و الأبناء يتامى

الوطن صار أوطاناً و الجسد مزق أشلاءً

كل السبل مقطوعه إلا إليـه كما يدعي

زعيم فاسق لا يعي الدرس

هو يقول : أنتم بدوني كالقطيع بلا راعي , سوف تمزقكم الذئاب , لن يكون لكم بعدي وجود

أنا من يحكم الوجود

أنتم لا تفقهون , أنتم حمقى

هناك من يصفق و أخر بلا رحمة يقتل و أخر بدم بارد يصور ذاك المشهد

العقل يقول: هذا جذع لم يثمر يوماً, حتماً سينخره النمل يوماً

 طائفي رقم واحد

في اليوم الأول : الحكومه تضرب المواطنين العزل , تلك حكومه مجرمه و يجب أن تعزل

في اليوم السابع : حكومتنا غير رشيده لم ترسل قوات لتضرب شعب جارنا الأعزل

طائفي رقم أثنين

في اليوم الأول : سلمت يد الحكومه

في اليوم السابع : حكومة الجار تقتل العزل , إنها حكومة جائره

في اليوم العاشر : نعتذر للزعيم المبجل و لن ننسى وقفاتك معنا و إضرب برجلك و خيلك تلك الحشود الحقيره

من قبل فــجر الميلاد , روما ستحتفي بك

بسم الله الرحمن الرحيــم



July 8,1990
الإستاد الأولمـــبي , روما

ثلاثة و سبعون ألف مشجع زحفوا نحو الإستاد للنهائي الحلم , للنجوم التــي لا تتكرر لماتيوس و مارادونا

لنهائي مكرر و معركة دامية

إنها ليلة كرة القدم , يومها كل محبين الكره سيتسمرون أمام التلفاز أو خلف المذيــاع و من كان منهم محظوظاً فسيشهدها من الأوليمبيكو

كلٌ منهم متأهب و متعطش للقب

هناك و على أحد المدرجات المقابلة للمدربيـن جلس صديقان متلاصقان كل منهم يمني النفس بفوز فريقه المفضل

قال أحدهم : يا صديقي جوزيف هذا يوم مارادونا أعظم من لمس الكره , يوم سيكرر ما صنعه قبل أربعة أعوام

يوم أناخ الألمان لسيد كرة القدم و أرضخهم بمهارته العالية

هذا يوم تسحق الموهبة كل منافس

و لتعلم أن ألمانيا مجرد اسماً على غير مسمى لا جسم لها ولا صورة

أجلس بقربي و أستمتع بهذا الفتى , بالنجم ديغوو

ضحك جوزيف ديروال من كلام محدثه و قال بنبرة تحدي واضحة ” سلمت قيـادة المانشافت لهذا الفتى قبل ستة أعوام و أنا على يقين من أنه سيحقق ما عجزت عنه

ألمانيا الآن للنهائي للمرة الثالثة على التوالي .. و ألمانيا على أعتاب المجد من جديد

هذا اليوم يعود بي إلى العصور القديمة “

بدأت المجسمات تتغير و الملابس تتغير و أشكال الناس تختلف

بدا المكان و كأنها إحدى ساحات روما العظيمة قبل فجر الميلاد

بعضهم يرمي الورود و الأخر يصفق بفرح متشحين باللباس الروماني و على رؤوسهم التيجان



روما العام 49 قيل الميلاد

إنه يوم الاحتفال باستقبال القائد العظيم و حاكم ولاية الغال ” فرنسا ” بعد أن أرضخها و وحارب من أجل روما بينما كانت روما نفســها تحاول أن تتخلص منه

حارب سنين عديدة و نصب حاكماً على أسبانيا و قاتل بشراسة و جاهد ليوسع من الحكم الروماني في أرجاء المعمورة

حتى أوصل حكمها إلى سوريا و مصر بحنكه و دهاء

ولد عظيماً فأحبه الشعب و عاد لروما ليكون قيصراً أوحداً على تلك الحضارة العظيمة

كانت روما تعم في فساد كبير و سوء تنظيم و قلة موارد و قد أستطاع بحنكته أن يعيد ترتيب المدينة و أن يخلصها من المشاكل المالية

و أن يتخلص من خصومه شيءً فشيء

فأعاد أعمار الحضارة الرومانية من جديد و أنتشلها من الشتات

هتف الناس له كثيراً

يعيــش يوليوس قيصر , يعيش يوليوس قيصر

Roma, 8 July 1990

ديــب يا صديقي العزيز لا وقت لهذه القصص فأنا لا أرى بيـنها و بيـن مبـاراة اليوم أي رابط

لا تستعجل و أعلم أن ألمانيا تملك هذا القيصر بكنباور

رجل توحدت الألمانيتين على حبه , رجل أستطاع أن يعيد ترتيب الأوراق و هو بلا شك يعرف قدرات لاعبيـه جيداً

قبل أربعة أعوام سقط و لكنها لم تثنيه و لم تحطم من أماله , يحمل في قلبه طموح يصعب كبحها و في عقله أفكار يصعب مجاراتها

ها هو اليوم يعود لروما بنتائج مذهله و إمكانيات رائعة

المهارة مطلوبة و لكن لتعلم أن العقل يجمح الموهبة و يبيدها

روما ستحتفي بقيـصر أخر هذا اليوم و سيكون أعظم احتفال لأعظم القياصرة على الإطلاق

قطع حديثهم صارفة انطلاق المباراة الحلم

و بدأ القيصر يحرك جيوشه على أرض الملعب

الميمنة و الميسرة و المقدمة و المؤخرة

أحموااااا المؤخرة

هجوم مباغت و رقابه صارمة

أوامر للجندي ماتيوس بأن لا يخطئ أمام قائد العدو مارادونا

تقتل القائد يا ماتيوس سيتوقف الهجوم

عندها نستطيع أن نصيبهم في مقــتل

و أوامر أخرى للمقاتل كلنزمان كن كابوساً على خطوطهم الخلفية , مرة تهجم من الميمنة و مرة من الميسرة و لا تتوقف

ثم من جديد يصيح بالجمع : الواحد للجميع و الجميع للواحد , نحن كتله واحده و الظفــر لـنـا

و أأتوني بقائدهم صاغراً باكيــاً

و ضفر القيصر بالنصر

و كان الوحيد الذي ظفر به ككابتن و مدرب

و أمام الجميع أناخ ديغوو باكياً و أخذ الجنود الكأس

و أنتصر القيصر لكرة القدم

كرة القدم لعبة جماعية و الموهبة لا تكفـــي

و كأن الملعب امتلاء عن بكرة أبيه بمشجعيــن من روما قبل الميلاد
بثياب من حرير و على رؤوسهم التيـجان بعضهم يرمي الورود و الأخر يصفق

يحيون القيصر

يعيــش القيصر بكنباور , يعيش القيصر بكنباور

مرحاً يا رفــاق , و ليحيا الأبطــال

بسم الله الرحمن الرحيـم

اليوم تدق الأجراس و تحبــس الأنفــاس

اليوم يوم تصمت الشفاة و تشخص الأنظــار

مرحاً مرحاً بالأبطــال

اليوم يوم يصطف به الأبــطال

كثر المتعملقون و زاد المتربصون و تركهم الأبطال

أربعة اعوام و الكل يندد

حامل الكأس محظوظٌ لا يستحق

!!

دعك منهم و لا تلفت

إنسى أحقادهم و أرفع الكفوف و ردد

Campione DelMondo

Campione DelMondo

Campione DelMondo

و بفخر الأبطال

..

اليوم ستتحرك الأقدام و تعرق الجباه

و تتلاحم الأجســام

و تترابط القلوب

و صاحب العقل الراجح …. هناك !!!!!!

يمتطي حكمة السنين و عبقرية الطليان

يرسم تحرك الأبطال داخل المستطيل الساحر

إيـطاليـا اليوم تبدأ المونديــال بحلم تكرار الإنجاز و الظفر بأغلى الالقاب

إسألوا الكأس المرصع

هل تقبل أن ترتدي غير تلك القبعه

و أن يحملك غيــر الأبطال

إيـطاليا تعود , اليوم يوم الأبطال

و لنهتف لها يا رفــاق

فليحيا الأبطال , فليحيا الأبطال

مهاجر

بسم الله الرحمن الرحيــم

منذ سنين عديدة نقشت على صخرة عظيمة

سأترك بصمة قبل الرحيل

تمر الأيام و تختفي معالم ما قد نحت

تهت بين الحشود الزائفه

أسألكم الخلود

أخذ كل منهم يزيد بالمصيبة

أنت في أعلي المجد ارتقيت

أنت الفنان المبدع

أكمل و نحن من ورائك

خبأت بعض الأوهام في كلامي

لم يأبه بها أحد

بل عكست الحقائق و نكست الأبطال

أخذ الكل يصفق

يا له من شخص بارع

عام تلو عام

حتى مل القلم من المسير

و جحدت الأفكار سيدها

و انطفأت شمعة كانت مضيئة

أبحث عن سياط تلسعني

تقوم حروفي

و لطريق المجد ترشدني

الخلود أبغي

الخلود أبغي